مشروع المدارس الصيفية الدولي الثنائي اللغة من أجل ممارسة أخرى للتدريس والبحث العلمي في وعي بما بعد الاستعمار في الدراسات العربية

نحو دراسات عربية برؤى متعددة — المشروع

منذ نقد إدوارد سعيد لمفهوم الاستشراق (1978) يُعتبر علم الدراسات العربية حقلاً بحثياً بامتياز لقضايا الهوية والغيرية. وبينما يعدّ نقد إدوارد سعيد وتطوراته في حقل دراسات ما بعد الاستعمار من النظريات والمناهج الأكثر انتشاراً في حقل الدراسات العربية، فبالكاد أخذت هذه النتائج دوراً في مجال عملية التدريس والبحث العلمي. ورغم وجود العديد من برامج التعاون والتبادل لا تزال توجد فجوات معرفية ولغوية بين مختلف التقاليد البحثية في الجامعات العربية والغربية وبين اللغات الأكاديمية المختلفة. هذه الفجوات يجب التغلّب عليها لإظهار تعددية انتاج المعرفة في حقل الدراسات العربية واستثمارها في أبحاثنا. بدلاً من البحث العلمي حول ”الآخر“ وبدون ”الآخر“ نحتاج إلى إنشاء جماعات أكاديمية متعددة الثقافات للتعليم والتعلّم التي تنتج المعرفة في حوار متكافئ. وهذا يتطلب تبئيراً متغيّراً (“Blickwechsel”) بالمعنى المزدوج للكلمة أي التبصّر المتبادل مقترناً بتغيير أساسي في المنظور. ويستوجب ذلك مدّ جسر لغوي أي ممارسة مثابرة للغة العربية كلغة أكاديمية حديثة من قبل الجانب الغربي وممارسة اللغة الإنجليزية من الجانب العربي.

تنظّم مبادرة ”نحو دراسات عربية برؤى متعددة“ مدارس صيفية حول قضايا بحثية راهنة في جامعات عربية وأوروبية وتجمع الباحثين الشباب من الجامعات العربية والأوروبية الذين يعملون في حقل الدراسات العربية في المعنى الواسع للكلمة مع الباحثين المكرّسين لكي يعملون معاً في جماعات للتعلّم المكثّف. يقدّم طلاب الدكتوراه وما بعد الدكتوراه مشاريعهم البحثية الحالية في مجموعات صغيرة حيث يستخدمون اللغة الأكاديمية التي هم أقل ألفة بها. من خلال ذلك نسعى إلى استخدام فعال للغة العربية كلغة أكاديمية في الجامعات الأوروبية وكذلك اللغة الإنجليزية في الجامعات العربية. بالإضافة إلى ذلك تناقَش النصوص الأساسية باللغتين العربية والإنجليزية للموضوع المكرّس للمدرسة الصيفية الحالية في جلسات عامة. يستكمل البرنامج بمحاضرات لباحثين مكرّسين.

تأسّس مشروع المدارس الصيفية الدولي الثنائي اللغة من أجل ممارسة أخرى للتدريس والبحث العلمي في وعي بما بعد الاستعمار في الدراسات العربية في معهد الدراسات السامية والعربية في جامعة برلين الحرة في عام 2013. من المموّلين الأساسيين للمدارس الصيفية مؤسسة فولكس فاجن والوزارة الاتحادية للتعليم والبحث العلمي.

الروابط إلى المدارس الصيفية المختلفة: